الصورة التي صعب عليا شرحها

Featured

صديقة ارسلت لي هذه الصورة ومعها سطر واحد هل تتوقعين بان يتقدم اي مجتمع في وجوة مثل هذه النماذج ؟

حاولت بان اعرف منها واستفسر عن مصدر الصورة ومن فيها  لعلها تكون مزحة سمجة من بعض الفتيات ببساطة أجايت  “لا اعرف و لا يهمني بأن اعرف ، المكان و الزمان واضحاً احدي مراكز الاقتراع و الزمان أنتخبات هيئة صياغة الدستور” من الواضح بان الصدمة قد اخذت مجراها و اثرها علي صديقتي التي ذاقت ذرعا بأمثال هؤلاء اللاواتي يحبطن و يدفعاً بالنساء (خاصة من يعملن بمؤسسات المجتمع المدني ) نحو الاسفل سواء بالإشاعات او الشعارات او بتكتيك الهجوم المباشر في الحملات , حاولت بان اجد عذر، اجد مساحة من التسامح و التفاهم لهذا الموقف تحت بند حرية الرأي و التعبير التي لاطالما دافعت عنهما صديقتي بشدة و لكن بصراحة لم استطع, لطالما اعتبرت احدي مواهبي الخفية  هي ايجاد الاعذار للناس و تفهم وجهت نظر الاخر مهما كانت غريبة و ببساطة غير مفهومة ولكن هذه الصورة فعلا صعب عليا شرحها.

ماالذي يدفع بأي مرأة او رجل  للأن يصوروا صورة ببساطة لا تعبر عن شيئ الا التقليل من شأن المرأة ؟وإحبطها؟

ممكن اذا كانت انتخبات رئاسية  قد اجد عذر بان بعض الناس لديهم (حساسية) ضد وصول المرأة لاي موقع سيادي خاص بصنع القرار ولكن هذه انتخبات لهيئة اختصاصها وضع دستور لكل الليبين ، النساء من ضمن الشعب اذا لم اكن مخطئة؟!! وحسب اخر الأحصائيات عددهم اصبح اكثر من عدد الرجال !! اذا كيف تتوقعين ايتها المرأة الخفية المخفية خلف عبارات و شعارات “اتوقع اذا سئلتك عن مصدرها اجدها تعود لتفكير شخصا غيرك” بان يوضع دستورا بأسمك و يحمي حقك بدون مشاركة من تمثلك؟ وتعرف مشاكلك و همومك فاحقوق المرأة ليست سفرا و عمل و قيادة سيارة حقوق المرأة اوسع واكبر من هذا بكثير وأذا بدئت في تعدادها سأحتاج لمدونة جديدة

اختي الليبية إذا كانت ممن يؤيدون بقاء المرأة في المنزل ممتاز انا سعيدة بان لكي ارائك الخاصة وارجو تطبيقها علي نفسك واعطاء الاخريات مساحة ليكون ارائهن بنفسهن وخاصة فيما يتعلق بمصير بلد سيعيشون فيه هم واولادهم واحفادهم لاجيال قادمة …

فأرجو لمن يعرف هؤلاء النساء يطلب منهمن اعادة التفكير فيما يطلبون، فقد يظنون بأنهم يحكمون شرع الله ولكنها افكار و احكام غيرهم  وعواقب ذلك ستكون وخيمة عليهم قبل بقية النساء و فئات المجتمع

 هذه المدونة تعبر عن رأي الخاص و مجموعة اسئلة لم اجد لها اجابة فأذا كان لكم رأي ارجو وضعه في خانة التعليقات

 

Tripoli undersiege

10245514_681118655306098_3286239527770423129_n

10532804_1514444025438360_706371243799213734_n

 

 

 

 

Even though the government and El-brega oil company made a statement confirming that there is indeed, large amounts of fuel within the city’s gas stations. However, things started to get crowded, really fast, and it was not long before the gunfights and clashes started to open the scene to one of the worst crisis the city has ever faced since the 17feb revelation.A crisis that has reached a new level when fighting between rival militias got worse with every passing day for over a week.

10568788_680428492041781_7513603621667150542_nDue to the lack of security, and the complete absence of a strong, neutral national force like the army or police, gas stations within the capital were forced to close their doors, and the few that still open face uncontrollable clashes daily.In a regular open station, you can find over 300 cars waiting in line for over a day or two, maybe more just to get their tanks full, but with a few bullets, all their waiting could go to waist. So, Tripolitanians are forced to chose between risking there lives in order to fill up on gas, or simply stay home and lose their jobs and ability to move when a stray bullet, rocket, or shell hits their homes, or go to a hospital when someone gets injured. Some of the people don’t even have that luxury of a choice anymore because their cars simply would not start at all due to using them until gas runs out.

10517580_680428342041796_7965186325526128826_n10553342_680428398708457_552450760921460921_n

 

 

 

 

 

 

 

This Crisis has encouraged chaos to spead very easily in Tripoli. Recently, a group of people, out of sheer desperation, broke into one of the stations and started siphoning petrol from the storage tanks below. Upon witnessing this, more and more people came and tried to do the same before opportunists start charging for petrol and a force called the “Deterrent special forces” showed up, and put and end to it by arresting six, but not before clashes resulted in one kill, and a fire, which luckily was quickly put out.

BtKELz4CUAAn3KyNow even the black market has runout of petrol after it reached over 100LYD for a 20L gallon, and at the moment, the only play that one could possibly receive fuel are the heaquarters of the various militias in Tripoli, and even there, we recived reports that fights have started among each other over who gets to go first. Normal citizen have also been trying to take matters into their own hands, and have organized trips to other cities in order to get fuel. However, gunmen stationed outside Tripoli’s limits claiming to be “”security”” have established checkpoints preventing any petrol from getting into the city, under the pretext of “fighting smuggling”.

How long the people of the city can take this war against them no one knows?! However, every day activists are calling for demonstrations to stop the violence, and the fighting within the city, but every call for peace has been ignored by these forces that have entered Tripoli with the intent of causing as much mayhem and misery as possible.

 

اين حق المعنفات؟؟

time to actكلمات عالقة في ذهني و تفكيري منذ فتر ة طويلة لتأتي قمة ايقاف العنف الجنسي كأداة حرب و تخرجني عن صمتي لأسأل اين حق المعنفات و المغتصيات أثناء الثورة و مابعدها؟؟ أذا استطاع العالم بمختلف ديانته و افكاره و صراعاته بأن يتحد ليقول ان استعمال هذا السلاح القذر في الحروب غير مقبول لماذا لازلنا نخاف حتي الحديث فيه؟؟ لماذا لازلنا نرى الضحية هي الجلاد؟ لا تقولو لا أحد يراها هكذا فانصف المشكلة هي عدم الاعتراف بجذورها اصلا

اعلم ان هذا الموضوع حساس ذي ابعاد خطيرة قد تؤثر علي المجتمع و الاجيال القادمة ولكن لا احد يتحدث فيه واذا سلط عليه الاعلام الضوء لا يجد من يستجيب او يتم تناوله بنفس الطريقة السطحية بدون وجوه او احصائيات او حالات علي ارض الواقع فقط خبراء و محللين و مسؤلين علي الاغلب لم يقابل اي منهم حالة اغتصاب واحدة ولكن الكل يتحدث بأسمهم

ذات صباح تفاجأت بأحدى الموظفات من السفارة البريطانية التي ترعى قمة ايقاف العنف الجنسي تهاتفني لتطلب مقابلة مع السفير في برنامجي السابق فسألت لماذا لم تتصلو لنصور اللقاء الذي تم بين الناشطين و السفارة للتباحث في هذا الشأن؟ و كان الرد الحضور لا يريد الكاميرات و لا الإعلام ..!!!! كيف نتوقع التقدم و المطالبة اي حق ونحن نستحي الحديث جهرا علي الشاشات؟

قرأت من فترة طويلة مشروع قانون رائع عن انصاف و “معالجة أوضاع” المعنفات و المغتصبات و أعطائهم أبسط حقوقهم بداية بالاعتراف انهم ضحايا حرب كادت بأن تقضي علي الاخضر و اليابس قبل و أثناء و حتي بعد الثورة

 ضمنت في هذه المدونة اللِنك الخاص بمشروع القانون الذي اخذته من موقع وزارة العدل منذ ان تم انزاله في محاولات لعرض الموضوع ولكن السؤال لماذا لا يزال مجرد مشروع قانون؟ لماذا لا يتم اعتماده كقانون و يبدء العمل به حاولت الاجابة عن هذا السؤال ولكن دون جدوى كل مسؤول أتواصل معه يلقي باللوم علي الاخر او علي وضع البلاد الامني او ان الوقت غير مناسب لهذا الطرح و عندما حاولت جذب الانظار لهذا الموضوع عبر برنامجي الذي من المفترض بان يكون اول اهتمامته هذه الفئة اجد بان ابواب الجحيم قد فتحت و اخر ما قيل لي من احد المحترمين “بيده الرفض او الموافقة” لطالما فاجأني وضعه في هذا المنصب نظرا لتاريخه الحافل نحو النصف الاخر من المجتمع بلهجة شامية ان دلت علي شيء فهي تدل علي جهل كامل بكل ماهو ليبي الثورة “اصلا ليبيا ما فيها هيدا الحكي و لا عنف جنسي  و ان وجدت هم لا يرقو الي ان يكونو ظاهرة تستاهل الحديث عنهاقانون

بعد تكرار هذه الحادثة لاكثر من مرة علمت بأن الصمت ممنهج ولكن لصالح من ؟ اعلم بان هناك الكثير من المؤسسات التي تعمل علي مساعدة هذه الفِئة من الليبيات لكن مهما عملنا لا بد من مواجهة الواقع ، بدون سن قوانين و تشريعات لن يكون لجهود هذه المؤسسات اي فائدة

في النهاية هذه المدونة عبارة عن كلمة كانت جاثمة علي صدري و كان لا بد ان تخرج فافكر كما تريد بأن تفكر و قل ماتريد قوله ولكن اجب عن السؤال اين حق المغتصبات و المعنفات؟؟

لينك القانون لكل مهتم بالاطلاع :

PDFرابط من هنا

http://www.aladel.gov.ly/main/uploads/sections/410_%E3%D4%D1%E6%DA_%DE%C7%E4%E6%E4.pdf

In Memory of My Heroine

audryGoogle pays tribute to one of my all time heroines, Audrey Kathleen Ruston; 4 May 1929 – 20 January 1993. Also known as Audrey Hepburn

Everyone remembers Audrey as a glamorous Hollywood star and she remains one of few people who have won Academy, Emmy, Grammy, and Tony Awards. She won a record three BAFTA Awards for Best British Actress in a Leading Role. However, the Audrey i came to know and love is the little girl that tried to fight Nazis by smuggling letters in her tiny ballet shoes in German-occupied Arnhem during the Second World War.

The Audrey that i know, is the UNICEF Goodwill Ambassador that tried to bring joy, and happiness to children all over the world, especially in Africa way before it started to be used as a publicity stunt by the Hollywood stars of today.

Bm0VFUzCMAAa1f6

She gave humanity a new meaning, at least to me. Through her life achievements on and off screen, i learned that being human involves much more than merely attempting to be perfect in the eyes of the people watching you. Being human is to enjoy life through helping others as well as making mistakes and learning from them. I always loved that she was open about her problems, where she even stated in a 1959 interview, “You can even say that I hated myself at certain periods. I was too fat, or maybe too tall, or maybe just plain too ugly… you can say my definiteness stems from underlying feelings of insecurity and inferiority. I couldn’t conquer these feelings by acting indecisive. I found the only way to get the better of them was by adopting a forceful, concentrated drive.”

Today is Audrey Hepburn‘s 85th birthday, and I think the world really needs more people like her now more then ever .

Wish you were here …

 

 

 

 

هل تنجح هيئة صياغة الدستور في وضع دستور منصف للجميع؟

انا لست بكاتبة ولامحامية ولكن عندما يأتي الحديث عن دستور بلدي، اول دستور يكتب منذ دستور المملكة في٥١ كان لابد ان أعطي قدرا كبيرا من الانتباه لهذه المرحلة لما ستحمله من حلول أو كوارث إعتمادا علي شكل الدستور الذي سيخرج به من أنتخبهم الشعب لكتابته و هذا المقال عبارة عن ملاحظات لما اعتبرته النقاط الرئيسية التي تهمني شخصيا كامرأة ليبية بالدرجة الأولى و ثانياًٌ

مصدر الصورة من صفحة منبر المرأة الليبية من أجل السلام
مصدر الصورة من صفحة منبر المرأة الليبية من أجل السلام

 كناشطة  و إعلامية حيث يعتمد جزءً كبيراً من عملي على متابعتي لملف كتابة هذا الدستور

منذ البداية كان هناك خيبة أمل واضحة يوم الاقتراع حيث ذهب البعض ليسميه بيوم الكذب، من الممكن أن نرجع السبب الى عدم تمكن كل المناطق من الانتخاب (درنه) و مقاطعة المكونات الثقافية وأفعال التفجير  و التهديد التي وجهت للمرشحين و عزوف أغلب المنظمات الدولية عن المراقبة أو من الممكن أن تكون هذه الخيبة بدأت  عند إقرار قانون انتخبات هيئة  وضع الدستورحيث تم وضع كوته تضمن للمرأة 6 مقاعد فقط مما أثار حفيظة أغلب مؤسسات المجتمع المدني المعنية بحقوق المرأة فقد كانت مطالبهم تصل إلى 40% من عدد المقاعد ال60 ولكن تم ضرب هذه المطالب بعرض الحائط ووصلت لتظاهر بعض النساء و مطالبتهم بالغاء الكوته و بالنسبة للتظاهر اعتبرته امراًعادياً  بل وظاهرة صحية بأن تطالب أي مجموعة بما تراه مناسباً لها حتي وان كان في منتهي الغباء و لكن مالم يكن عاديا بان أرى احدى السيدات اللواتي طالبن بالغاء الكوته ترشح نفسها عن القائمة النسائية مما يجعلني اتسائل عن هوية هؤلاء اللواتي وصلن بالفعل لمقاعد الهيئة و هل يوجد من بينهن من ترشحت لمجرد الحصول إلى كرسي و دحر ماتراه من مطالب النساء مخالفا لشريعتها و عرفها؟

و الان وبعد انتهاء الانتخبات بدأ السؤال يفرض نفسه على كل بال ،هل باستطاعة ال6 نساء المساهمة في صياغة دستور يضمن حقوق كل الليبيين و خاصة المرأة ؟ماذا إذا لم يكن على إتفاق حتى في الحقوق الأساسية في  الصحة و التعليم و حق المواطنة و أعطاء الجنسية لأبنائهن؟

في هذه المدونة سأضمن بعض النقاط من حواري مع ثلاث من عضوات هيئة صياغة الدستور وهم د.رانيا الصيد و د. إبتسام بحيح والسيدة اعتماد المسلاتي و انقل لكم استنتاجي لما قد يواجه دستور ليبيا القادم لكن قبل ذلك أريد أن  أوضح بأن  حواركان مع البعض وليس مع  الكل  هذه الرؤية بنيت علىيه استنتاجاتي الخاصة  (ملاحظة: وضعت فيديو المقابلة مع العضوات الثلاث لكن من يهمه الأمر

الوضع الامني

من الطبيعي بأن يشكل الوضع الامني جزء كبيرا من حواري معهن فما من إنسان عاقل يرى كمية السلاح إلا و يتسائل هل من الممكن كتابة دستور عادل في ظل حالات العنف و القتل و الإختتطاف التي لم تتطل المواطن فقط بل و طالت رئيس المؤتمر و الحكومة و أعضاء البعثات الدبلوماسية أيضا ، سألت عن موقف كل عضو في حال تم تهديدها “د.رانيا “أخذت الموضوع ببساطة استغربتها..!! حيث قالت بأن النساء لا يتعرضن للخطف و العنف بينما أكدت “د.أبتسام “بأنهم لن يكتبو أي شيئ تحت تهديد السلاح فهذا دستور لكل الاجيال… مما أراه و أنا شبه متأكدة من أن هذه الهيئة ستواجه صعوبات و تحديات و بخصوص الملف الأمني وسنعرف معدن هؤلاء الأعضاء عند أول مطب أو الاحرى أول رصاصة تطلق بإتجاههم فأن ثبتو أرضهم فقد يكون لهذا الدستور فرصة ليرا النور

أكتمال النصاب و مشاركة المكونات الثقافية الليبية

بداية كان الحديث عن المشكلة الأكبر التي تواجه هيئة صياغة الدستور إلا وهي وجود 13 مقعد فارغ و عدم أكتمال النصاب القانوني مما دعاني لفتح ملف عدم مشاركة المكون الثقافي “التبو و الطوارق والأمازيغ “و خاصة موضوع دسترة لغة الفئة الأخيرة حيث كان موضوع الدسترة شرطاً أساساً لمشاركتهم في الإنتخبات الاولى  ثم سبب فشل مشاركتهم في الإنتخبات التكميلية و عند سؤال “د.رانيا “أجابت نحن مجبرين  على احترام المكونات الثقافية بموجب القوانين الدولية  كما أوضحت موقفها حيث أكدت أنها تتمنى بأن يشارك المكون الثقافي لأن الوطن بحاجة لهم و لا يمكن تكوين هيئة توافقية من دونهم و في نفس السياق أكدت أيضا علي استعدادها للمحاربة من أجل حقوقهم ، بينما تباينت مواقف كل من” د.إبتسام و إعتماد “فإبتسام تصر علي دسترة اللغة الإمازيغية بين أكدت إعتماد على أهمية وجود المكون الثقافي و لكن لم تبدي نفس الحماسة للدفاع عن حقوقهم و أكدت أنها لن تدافع عن ترسيخ اللغة الامازيغية في الدستور القادم …و هنا مع الاسف اتنبأ بأن أغلب مواقف الأعضاء  ستكون مشابهة للأستاذة اعتماد و حتى إذا وصل موضوع اللغة الى الاستفتاء فما أحسسته من الشارع الليبي هو نفس الموقف الذي يري المطالبة بدسترة اللغة مبالغة و فرض رؤى أقلية على إرادة أغلبية

 شكل الدولة

لم ترد أي من العضوات الدخول في موضوع شكل الدولة حيث أكدو على أن هناك لجان ستشكل للتواصل مع القاعدة الشعبية التي انتخبتهم و سيعملو جاهدين علي الاستماع لصوت الشعب و ما يريده ولكن الشيئ الذي لن يكون عليه مساومة هو وحدة التراب الليبي…. هل كان المقصود من هذه الجملة تأكيد علي عدم موافقتهم علي طرح الفدرالية؟؟ حين سألت عن رأيهم كان التجنب واضح و نفس الإجابة تعطي هي أن إرادة الشعب هي التي ستكون لها الكلمة الاخيرة ….

المناصب السيادية

أيضا في هذا الملف لم تعطي أي عضو توجه واضح حيث كثر الحديث عن كفأة المرأة و واجب أعطائها الفرصة لأنها ببساطة أثبتت جدارتها في كل منصب أستلمته  ولكن المفاجأة كانت عندما أعلنت السيدة اعتماد أنها لا ترى بأن المرأة مناسبة للمناصب السيادية و خاصة منصب رئاسة الدولة على وجه الخصوص

رأيت اليوم الفرحة و الخوف في عيون العديد ممن أعتبرو هذا الجسم ..الأمل الأخير في أنقاذ البلاد عند مشاهدة مراسم الجلسة الأفتتاحية لهيئة صياغة الدستور، و في نفس الوقت تشكيك الباقي في ما قد ينتج عن هذا الجسم الجديد هل سيكمل مهمته و يصنع دستور حقيقي يضمن حقوق كل الليبين ام لا؟ و السؤال الأهم في نظري هل سيقف المشككون و المتخوفون يوم الاستفتاء منظر المتفرجين ام سيشاركون؟

رغم نظرتي المتشائمة إلا ان الأمل لازال موجود فقد أتمنى بأن يملك هؤلا الأعضاء الشجاعة لاخبار من انتخبوهم بالحقيقة كاملة
إذا واجهتهم الصعاب التي يتوقعها الجميع

والله ولي التوفيق

1907957_10151973044241459_8192748820492364219_n

Happy takes over Libya and makes Pharrell williams CRY

If you want proof that music can indeed change the world, and help bring whole nations together not just people, then look further than the song “Happy” by Pharrell Williams. The song instantly became a world sensation that no one could foresee the effect that it had over the world, and surely not the United Nations Foundation when they initially teamed up with him for the International Day of Happiness 2014, upon which it was picked as the theme song in one of the darkest years the world has ever seen, where war and destruction seem to be the main theme, and hundreds and thousands of men, women and children are looking for refuge from death, sickness and famine.

On an interview with the ever amazing Oprah, Pharrell watched a small montage of what his song “Happy” has become after fans from all over the world posted their own versions of it (it didn’t include any Muslim country by the way… I was a bit disappointed by that).  Upon watching the montage, Pharrell was overwhelmed with emotion, and could not stop himself from Crying. He explained, “It’s overwhelming, because it’s like I love what I do, and I just appreciate the fact that people have believed in me for so long that I could make it to this point to feel that.”

As with the rest of the world, the Muslim world was no exception. They loved and embraced the song, but the real surprise was Libya! Even though the country had it is fair share of destruction, kidnapping, rape and assassinations that is still ongoing even after the revolution, the youth of Tripoli found a way to take part in Pharrell’s call for happiness, and made a video-clip that was considered by the majority of the country’s social-media users, civil society activists, and politicians as a work of art. Art that has been effectively used to challenge the “Merchants of Death” who  have taken over Libya, and made people’s lives a constant nightmare, and now there is even talk about a second video!…yeeeeey!

To me this song is a universal call for peace that has taken music and art to a whole new level of experience for the human condition. I just hope that the hand of death will give a chance for the Libyan youth to take part in it before darkness take their heart and soul apart. I have added links for the Libyan, and the British Muslim’s version.
And apart from Pharrell interview on Oprah

مؤتمر صوت واحد


مشاركتي حول نتاول قضايا المرأة في الاعلام الليبي

تحت شعار صوت واحد أفاق جديدة اقامة مجموعة من منظمات المجتمع المدني منها منظمة صوت المرأةالليبية\هيئة دعم ومشاركة المرأة في صنع القرار\ منظمة معا نبنيها وبالتعاون مع منظمات نسائية اخري مؤتمر بعنوان صوت واحد داعيا المرأة الليبية للحوار والمشاركة في الدستور من أجل دورها في أمن وأمان ليبيا .
.حضر هذا المؤتمر مجموعة من السفراء وشخصيات دبلوماسية  ومنظمات المجتمع المدني.وعضوات من المؤتمر الوطني
العام
وكان لي الشرف بالمشاركة في هذا المؤتمر عبر اعطاء كلمة في حلقة نقاش كان فحواها تناول قضايا المرأة في الاعلام الليبي وبالفعل لمست التغيير الواضح و الانفتاح الفكري في الأرائ فارغم ان وجهة نظري لم تعجب الكثيرين الاان معظمهم تقبلوها بصدر رحب و كانو علي استعداد لمناقشتها فاوجهة نظري كان مبنية علي مبداء ان فاقد الشئ لا يعطيه واعلامنا الليبي لازال جديدا و لازال يفتقر الي الخبرة و التدريب بالاضافة الي المهنية و الحيادية و قضايا المرأة في المجتمعنا الليبي المحافظ بالذات تعتبر اكثر القضايا حساسية ويعتبرها اغلب الاعلاميين حقل الغام يصعب التحرك فيه وبالتالي اصبحت قضايا المرأة من بعد ما كانت تتصدر العناوين الرئيسية إثناء و بعد الثورة تتراجع شئ فشئ عن بؤرة التركيز الاعلامي و كان الحل الذي اقترحته ببساطة حل واقعي لا مثالي
فالمجتمع المدني بحاجة الاعلام كما الاعلام بحاجة لدعم المجتمع المدني وتوجيهه له وخاصة في مراحله الاولي التي يمر بها وبالتالي بدل الشكاوي من الاعلام لماذا لانخلق نوع من الشراكة علي الاقل فيما يخص القضايا الحساسة وطريقة تناولها فابستطاعة المجتمع المدني دعوة وتنظيم لقائات ياتي فيها خبراء في الاعلام ليقدمو النصح حول طريقة تناول
هذه القضايا بشكل اعلامي مهني صحيح
وهنا لابد من الاشارة الي وجهة نظر جائت في سياق النقاش ،جائت من الدكتورة نادين نصرت و اعتبرها مهمة وهي ان المجتمع المدني ليس مسؤل عن الاعلام بل لديه مايكيفيه و زيادة من المشاكل و الصعوبات و ضعف الاعلام وسوء مستواه مشكلة هو في غني عنها
وتحديدا بسبب و جهة النظر هذه انا قلت ان الحلول هي حلول واقعية لا مثالية او سحرية فاانا ناشطة في المجتمع المدني بالاضافة الي كوني اعلامية وانا علي دراية كافية بمدي الضغط الذي تتعرض له هذه المنظمات سواء ماديا او اجتماعيا في ظل غياب دعم الحكومة لها.
فما اقترحته قد لا ياتي بالنتائج المرجوة ولكنه سيحسن طريقة تناول الاعلام لقضايا المرأة و المجتمع المدني و انا اطرح السؤل هل نستطيع تحمل ثمن انتظار بناء اعلام بالمستوي المطلوب في ليبيا الجديدة ام انه يجب علينا بان نحاول ايجاد حلول وسط حتي اذا كانت عبارة عن انصاف حلول لا اكثر؟



النائب الاول لرئيس المؤتمر الوطني العام يهدد بالاستقالة في حالة عدم تصحيح مسار المؤتمر

.

بات مايحدث داخل اروقة المؤتمر الوطني العام حديث الشارع الليبي بين غياب الاعضاء عن حضور الجلسات الي الشجارات التي تحدث علنا بينهم وصولا الي اقتحام متظاهرين للمطالبة بوضع دستور للبلاد الذي قالوا انه تأخر عن استحقاقاته اكثر من اللازم.

واصبحت هذه الانتقادات تصدر حتى من قبل الاعضاء انفسهم . كان آخرها صدور بيان عن النائب الاول لرئيس المؤتمر الوطني جمعة عتيقة حيث طالب فيه عرض موضوع ما اسماه تصحيح المسار .

متضمنا العديد من النقاط التي تتعرض لمسودة نظام العمل الداخلي والقصور المعيبة فيه علي حد قوله . والتي تحصر اختصاصه كنائب اول ، واستحواذ مكتب الرئيس علي كافة الاختصاصات . مشيرا الي ان التشاور والمشاركة في اتخاذ القرارات منعدمة

بالأضافة لاتهامه رئيس المؤتمر بالانتقائية في اتخاذ القرارات مستشهدا بتعيين الموظفيين دون وجود ملاك وظيفي معتمد ما اعتبره امرا يخل بمبدأ المساواة كحق دستوري أصيل

وتعرض النائب ايضا لمخاوفه من الفوضى المالية، حيث استعرض الصكوك التي يتم التوقيع عليها من قبل النائب الثاني صالح مخزوم دون غطاء تشريعي لائحي كما قال ، ماقد يؤدي الي التجاوزات في صرف المال العام . بحسب نائب رئيس المؤتمر الوطني.

ووصف عتيقه الأنتقادات التي وجهت مؤخرا لأداء المؤتمر الوطني ورئيسه بالحادة و الجادة ايضا وبأنها تعكس حالة الاحتقان في الشارع ، ولن تخلي احدا من المسؤلية ، وعلي حد تعبير جمعة عتيقة ” الناس تعتبر المؤتمر حالة واحدة ومسؤوليته تضامنية وما ينسب إلى الرئيس والأعضاء من تصرفات سلبية تطال الجميع ولن يعفى منها أحد”

وختم البيان بأنه سيعود لناخبينه في دائرته ليستأذنهم بالانصراف في حال عدم الاستجابة

فهل ستلقي هذه المطالب صدى داخل اروقة المؤتمر ؟ ام ان الوضع سيبقي كما هو عليه ؟



Al-Mahmoudi’s Trial Starts In Tripoli… The Tripoli Post

Libya’s former Prime Minister, al-Baghdadi al-Mahmoudi in court

Libya’s former Prime Minister al-Baghdadi al-Mahmoudi has gone on trial in Tripoli charged with “acts that led to the unjust killing of Libyans”. He is also accused with two others of funnelling about $25m of public money through Tunisia to help forces supporting the former Libyan dictator Gaddafi.

Mr Mahmoudi, who served as prime minister in the Gaddafi regime from March 2006, fled Libya to neighbouring Tunisia when pro-Gaddafi forces lost control of Tripoli during last year’s uprising. The former dictator was eventually ousted Gaddafi from power after more than four decades. The former Libya PM was was extradited to Libya to face charges last June.

He appeared in court on Monday in traditional Libyan dress, speaking only once, to confirm his identity. He has denied wrongdoing. He is one of four senior officials from the former government being prosecuted in Libya.

His two co-defendants were managers of a company overseen by one of Gaddafi’s most prominent sons, Seif al-Islam. They are accused of channelling public funds through private accounts in Tunisia to help pay for support to pro-Gaddafi forces.

Mr Mahmoudi’s defence lawyer also submitted a list of six witnesses, some of whom are currently in jail and awaiting trial.

The trial is due to resume in mid-January.

Human rights groups had urged Tunisia not to extradite him, saying he could be subject to human rights violations in Libya. But Libya’s new government has pledged to treat all detainees fairly.

هل كان هناك بالفعل محاولة لاغتيال رئيس الوزراء الليبي؟؟

مساء يوم الثلاثاء الماضي تظاهر مجموعة من ثوار البيضاء امام مكان اقيم فيه اجتماع مجالس الجبل الاخضر مع الدكتور علي زيدان لمناقشة المشاكل في المنطقة حيث انتهت المظاهرة باقتحام الاجتماع و تدمير سيارة رئيس الوزراء
و  حسب ما صرح لنا به السيد موسي العريفي عضو المجلس المحلي البيضاء ان عدم قدرة المتظاهرين علي تحديد مطالبهم عندما خرج  الدكتور زيدان لسماعهم هو السبب الرئيسي وراء الفوضي التي علي اثرها تم بالفعل تدمير سيارة رئيس الوزراء وتم اعتقال المخربين دون وقوع اي اصابات .
والذي اكده ايضا السيد علي بومجهز عضو المجلس المحلي البيضاد ان المستهدف من هذا الاقتحام لم يكون الدكتور زيدان بل اللواء يوسف المنقوش رئايس الاركان العامة في الجيش الليبي واضاف ان قائد المظاهرة واحد الثوار يدعي عبد الحميد معيوف اعتذر من الدكتور زيدان شخصيا وطالب المتظاهرين بالتراجع عندما اكتشف عدم وجود اللواء المنقوش من ضمن الوفد المرافق لرئيس الوزراء.
من ناحية اخري اكد لنا السيد اكرم شعيب قائد ميداني سابق في كتيبة حسن جابر ورئيس هيئة شؤن المحاربين في البيضاء ان المتظاهرين اغلبهم من الشباب لا ينتمون الي كتيبة حسن جابر كما اعلن من قبل و ان السيارات التي ظهرت تحمل اسم الكتيبة هي سيارات مسروقة تم اخذها بعد حل الكتيبة واكد ايضا ان سبب التظاهر كان محاولة لعرض مجموعة كبيرة من المطالب تخص الثوار  علي د\زيدان واكد اكرم  بان التحقيقات جارية لمعرفة من وراء التحريض علي الاقتحام وان اعتذارا رسميا سينشر قريبا مع نتائج التحقيق

هذا و قد نفي الدكتور زيدان تعرضه لاي مضايقات او اعتداء اثناء الزيارة التي قام بها للمنطقة الشرقية في تصريح  مؤكدا فيه انهم قوبلو بكل احترام وتقدير و لم يسئ اليهم احد وان  ما قيل في وسائط التواصل الاجتماعي يفتقر للدقة

.